إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
المقداد: بعض البلدان الغربية تتحدث عن مكافحة الإرهاب لكنها في الحقيقة تدعمه

وفي تصريح له أكد المقداد أن الإرهاب الذي يهدد أي بلد في المنطقة إنما يهدد العالم بأسره، موضحاً أن الأنظمة الخليجية وبعض البلدان الغربية تتحدث عن مكافحة الإرهاب لكنها في الحقيقة تقوم بدعم هذا الإرهاب. وأعرب المقداد عن التقدير والشكر لإيران على الدعم الذي تقدمه لسورية في حربها على الإرهاب المتمثل بتنظيمي “داعش” وجبهة النصرة والتنظيمات الارهابية المرتبطة بهما، مؤكداً أن دعم ايران وروسيا وحزب الله لسورية في حربها على الإرهاب أسهم بشكل أساسي في تحقيق الانتصار على الإرهاب. وأوضح المقداد أنه بحث مع المسؤولين الإيرانيين الجهود الكبيرة التي قامت بها إيران وروسيا في اجتماعات جنيف الأخيرة، مبيناً أن سورية لديها ثقة مطلقة بما يقوم به حلفاؤها باسم منطق الحق والعدالة في العلاقات الدولية وإنهاء الحرب الإرهابية على سورية التي تمولها وتقودها بعض الأنظمة في المنطقة بتعليمات مباشرة من البيت الابيض. وحذر المقداد من أن الدول الغربية تسعى الى خلق الية جديدة في إطار منظمة حظر الاسلحة الكيميائية يتم عبرها تجاوز مجلس الامن المعني بالحفاظ على السلم والامن الدوليين فهي تعمل على تسييس المنظمة والتلاعب بعملها من أجل تبرير شن العدوان على سورية، مشدداً في الوقت ذاته على أن سورية لا تمتلك أي أسلحة كيميائية ولم تستخدمها إطلاقا. من جانب آخر رأى المقداد أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني سيؤدي إلى خلل عميق في إطار العلاقات الدولية لا يمكن تسويته فهي تجاوزت الأمم المتحدة ودورها وتجاهلت منطق التوافق في العلاقات الدولية وشجعت سياسات الغدر والعدوان، مؤكداً وقوف سورية إلى جانب ايران في كل ما تواجهه من تحديات. وفي تصريح مماثل أوضح جابري أنصاري أن زيارة المقداد الى طهران جاءت في إطار الاجتماعات الدورية للجنة السياسية المشتركة وجرى خلال اجتماع اليوم طرح الكثير من القضايا ومنها التطورات الميدانية والسياسية على الساحة السورية. وبين جابري أنصاري أن اجتماع اليوم شكل فرصة لتبادل وجهات النظر بشأن التطورات المتعلقة بلجنة مناقشة الدستور الحالي التي تم إقرارها خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي، لافتاً إلى أن إيران وسورية وقفتا معا في وجه الإرهاب ومستمرتان في التنسيق والتشاور مع بعضهما. وشدد جابري انصاري على أنه لا يحق لأحد أو أي دولة أن تتدخل بالشأن السوري أو تقرر نيابة عن الشعب السوري فهو من يقرر مستقبله بنفسه عن طريق الحوار، مشيراً إلى أن ما تقوم به البلدان الضامنة والأمم المتحدة هو تسهيل لهذا الأمر.

سانا

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *