خبر عاجل :
  • ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ : ﺇﺻﺪﺍﺭ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺳﺎﺳﻲ ﻭﺍﻻﻋﺪﺍﺩﻳﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻳﻮﻡ ﻏﺪ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻇﻬﺮﺍ
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
«مشايخ» آل سعود «يحرّمون» التظاهرات المؤيدة لغزة!

من المعروف أن آل سعود يستخدمون رجال الدين ودور الإفتاء أداة يسخّرونها لخدمة أهدافهم ومصالحهم ومصالح حلفائهم لترسيخ التفرقة والاقتتال بين المسلمين، لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فأحدث البدع و«الفتاوى» التي أطلقها مشايخ آل سعود اعتبارهم التظاهرات التي انطلقت في العديد من الدول العربية والإسلامية لنصرة الفلسطينيين في قطاع غزة بأنها «أعمال غوغائية وضوضاء لاخير منها »!. هذه البدعة أطلقها مفتي عام السعودية ورئيس ما يسمى هيئة كبار العلماء عبد العزيز آل الشيخ وسبقه إلى هذه «الفتوى» رئيس مايسمى مجلس القضاء الأعلى صالح اللحيدان الأسبوع الماضي إذ اعتبر أن تظاهرات التأييد للفلسطينيين «استنكار غوغائي ومن باب الفساد في الأرض» متذرعاً زوراً وبهتاناً بأنها «تشهد تخريباً وفوضى وتصد الناس عن ذكر الله» وحث فقط على «الدعاء للفلسطينيين بظهر الغيب»!. المتتبع لسياسة آل سعود لايستغرب أن يخرج أفواه شيوخهم هذه الفتاوى فالكلمة التي ألقاها أمس الأول ملك بني سعود - وتليت بالنيابة عنه- انطلق فيها من هواجس ذاتية ومحلية ولم تكن فلسطين بالنسبة إليه أولوية في وقت يتعرض فيه أهلها للإبادة الجماعية من «إسرائيل». وسائل الإعلام وفي تحليلها للخطاب انتقدت تجاهل القضية الفلسطينية واعتبرت أنه كشف عن حقيقة أن نزعة الوصاية لدى آل سعود لا تعني أكثر من تجريد للشعب الفلسطيني من إمكانات القوة بكل أشكالها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية. ورأت هذه الوسائل أن الخطاب جاء خارج السياق وهو مخيب للآمال وأن الحديث عن معاناة غزة عندما تكون في المرتبة الثانية في خطاب الملك تكون بمنزلة جملة اعتراضية، وتتابع هذه الوسائل بأن لسان حال العرب يقول: ليتك لم تقلها وبقيت صامتاً، فلا انتصرت لغزة وهي تذبح ولا أتقنت فن الهرب حتى لا يلاحقك العار. إذاً دس موضوع غزة كما يرى كثيرون في خطاب الملك جاء كما لو أنه إبراء للذمة فقط.

تشرين

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *