إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
ظاهرة فريدة في سوريا: مجهولون يسددون ديون الفقراء في “الدكاكين”

بدأت تنتشر في سوريا بعض المظاهر الفريدة في التعاون الاجتماعي، وتمثل آخرها في قيام أشخاص بتسديد ديون مستحقة على بعض الأسر في المحلات والدكاكين الصغيرة. وتناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أكثر من حالة قام فيها أشخاص بالبحث في “دفاتر” أصحاب المحلات، وتسديد ديون أسر لا يملك كثير منها ثمن الحاجات اليومية، فيقومون بالشراء الآجل أو ما يعرف في البلاد “بالدَّيْن”. وفي ناحية وادي العيون في محافظة حماة، أكدت مصادر إعلامية ما تم تداوله من أن أحد الأشخاص، قام بتسديد “دفتر الديون كاملا في عدد من المحلات” ولم يرغب بأن يعرفه أحد، وتناقلت صفحات أن المبلغ المسدد تجاوز المليون ليرة. حادثة مشابهة شهدتها ضاحية تشرين في محافظة اللاذقية، إذ قام شخصان مجهولان بتسديد “الديون المترتبة على الفقراء”، في محلات الخضار والفواكه والمواد الغذائية واللحوم، ووصل العدد حسب بعض الصفحات، إلى أكثر من 93 أسرة، وتجاوز المبلغ المسدد نحو مليوني ليرة. وأيضا لم يفصح الشخصان عن هويتهما. وانتشرت في الآونة الأخيرة في سوريا، دعوات لمن يريد دعم الناس بأن ثمة عدة طرق منها التوجه إلى “دكاكين” الخضار والفواكه وتسديد الديون المترتبة على العائلات الفقيرة، وذلك وسط أزمة مستمرة وغير مسبوقة في ارتفاع الأسعار، حتى أن كثيرين باتوا يواجهون مشكلة في تأمين الغذاء.

روسيا اليوم

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *