خبر عاجل :
  • وزارة التربية : تنطلق صباح غد الأحد 2018/12/16 الامتحانات الفصلية للفصل الدراسي الأول في القطر العربي السوري
  • موعد انعقاد الملتقى الثاني للإعلام الرقمي،يوم الأحد 16 كانون أول 2018
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
لبناني يقتل شاب سوري.. ضبطته مع زوجتي !!

تمكنت عناصر قوى الأمن الداخلي في فصيلة عين زحلتا من إلقاء القبض على المدعو خ. ا. ع. (مكتوم القيد) بعدما ارتكب جريمة قتل المدعو ع. ا. خ. (سوري الجنسية) في الباروك وفر الى جهة مجهولة. وعلى الفور تم إطلاق دوريات من قطعات سرية بيت الدين، وبعد الاستقصاءات والتحريات والإستعلام عن الجاني تبين أنه توجه على متن سيارته نوع “ديو” من بلدة الباروك باتجاه بلدة بتلون حيث عملت دورية من قطعات فصيلة عين زحلتا على مطاردته وتوقيفه وسوقه الى المخفر وضبط السلاح الذي كان بحوزته داخل السيارة والمستخدم في عملية القتل مع ذخائر عائدة له. وبالتحقيق معه اعترف بقتل المجني عليه لأسباب تتعلق بالشرف كونه ضبطه مع زوجته بمنظر مشين، وبالاستعلام عن الجاني تبين أنه يوجد بحقه مذكرة توقيف غيابية صادرة عن قاضي التحقيق في البقاع بجرم محاولة قتل. 7 محليات على إثر مقتل الطفلة رنيم أحمد.. القضاء يوقف ثلاث معلمات ويودعهن سجن عدرا كالمجرمين؟ وصلت قضية مقتل الطالبة رنيم الأحمد التي قضت في مدرستها على يد زميلها في 17 تشرين الأول الماضي إلى القضاء المختص، حيث تم استدعاء ثلاثة معلمات من مدرسة الحلقة الأولى وأربعة أطفال للتحقيق في الحادثة التي هزت مشاعر السوريين حزناً على الطفلة، وبنفس الوقت اعتبروها قضاء وقدرا ويمكن أن تحصل في أي مكان. وقد تابعت صاحبة الجلالة وقائع جلسة المحاكمة التي غابت عنها وزارة التربية ونقابة المعلمين وكأن الأمر لا يعنيهما من قريب أو بعيد على الرغم من خطورتها كونها الأولى من نوعها، وتمثل البحث في مستقبل الطلاب والمدرسين وكيفية حمايتهم من الضرر، وعدم تحويل الحادثة المؤسفة إلى شرخ لا ينتهي داخل القرية الوادعة. وبعد أن استمعت قاضي التحقيق في ريف دمشق إلى أقوال المعلمات (مديرة المدرسة أمينة السر، معلمة الصف) وشهادة الأطفال الصغار أمرت بتوقيف المعلمات وإيداعهن السجن، حيث وصلن إلى سجن عدرا المركزي في ريف دمشق مساء يوم الأحد، وقد علمت صاحبة الجلالة أن قيادة السجن قد تعاملت معهن بكل احترام، وقدرت المشكلة جيداً. فيما أكدت مصادر خاصة لصاحبة الجلالة أنه حتى اللحظة لم تبادر المؤسسة التربوية أو القضائية لإطلاق سراح المعلمات على الرغم من معرفة وزير التربية الجديد بالحادثة حيث وعد بالتدخل العاجل، وكذلك أحد معاوني وزير العدل أيضاً بحسب ما جاء على لسان الأهالي، فالمعلمات لسن مجرمات لكي يودعن السجن، والخطوة القضائية أثارت حفيظة الناس والكوادر التعليمية في المنطقة، لكن القاضي استندت إلى الادعاء الشخصي لوالد رنيم. ووفقاً للمعلومات الخاصة فإن والد الطفلة سيتوجه غداً إلى القضاء لتوضيح موقفه والتنازل عن الادعاء الشخصي. مع الإشارة إلى أن الطفل “محمد” الذي قام بضرب رنيم، قد تم حجزه في سجن الأحداث ومازال حتى الآن، حيث ذكر ذويه بأن صحته ليست بخير. حضور الأطفال إلى المحكمة دون تحضيرات مسبقة من الجهات العدلية لمراعاة خصوصية حضورهم إلى وسط قد يثير الخوف لديهم، أثار قلق أهالي القرية واستغرابهم، وما أثار انزعاجهم أكثر عدم وجود أحد من المعنيين من تربية ريف دمشق برفقة الأطفال والمعلمات للوقوف على تفاصيل التحقيق وتوفير الدعم النفسي للأطفال في هكذا ظرف. وللمزيد من الإيضاح توصلت صاحبة الجلالة مع وزير التربية عماد العزب الذي أكد أنه تواصل مع وزير العدل أثر علمه بالقضية وطلب منه شخصياً إخلاء سبيل المعلمات وأن هذا القرار سيتم تطبيقه اليوم. لن يكون باستطاعة أحد إعادة عقارب الساعة إلى الخلف، فالجميع يفكر بأن الحل كان يجب أن يكون بمحاولة لملمة الجراح، ووأد الفتنة، وإيلاء الأطفال في المدرسة اهتماماً خاصاً ينسيهم الحادثة، وليس جرجرتهم مع معلميهم للمحاكمة والسجون؟.

وكالة أوقات الشام الاخبارية

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *