إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
نقيب أطباء سوريا: تسعيرة معاينة الطبيب أقل من سعر “سندويشة الشاورما”

اعتبر نقيب أطباء سوريا الدكتور عبد القادر حسن إن “تسعيرة معاينة الأطباء هي أقل من سعر “سندويشة الشاورما” حسب تعبيره. وقال الحسن إن “مشكلة فوضى تسعيرة المعاينات، وعدم إمكانية محاسبة الأطباء المخالفين، هي نتيجة تدني التسعيرة الحالية، وعدم تعديلها منذ عام 2004”. وتخضع تسعيرة الأطباء في سوريا إلى قرار وزارة الصحة للعام 2204 والتي تحدد للاختصاصي الذي تقل خدمته عن عشر سنوات 500 ليرة، وللأكثر من عشر سنوات 700 ليرة، في حين للطبيب العام الذي تقل خدمته عن عشر سنوات 300 ليرة، ولمن تجاوز السنوات العشر 400 ليرة. وأوضح الحسن بحسب صحيفة رسمية أنه “وبالمقارنة ربما تصل حصة بعض مدرسي الخصوصي إلى مبلغ ستة آلاف ليرة، ويتقاضى الحلاق أكثر من ألف ليرة “لكل رأس”. وتساءل الحسن فيما إذا كان من المنطقي أن نحاسب الأطباء على عدم الالتزام بهذه التسعيرة؟ و رأى الحسن أن “هذا الواقع يتسبب بفوضى، ويحول دون إمكانية محاسبة الأطباء الذين يتقاضون مبالغ عالية، لأنه لا توجد أسس منصفة، ومتوافقة مع الواقع المعيشي، وهذا الأمر يجعل كل الأطباء مخالفين”. وأكد الحسن أن “هناك شكاوى تصل النقابة سنوياً بسبب تقاضي تسعيرة أعلى، لكن الطبيب مواطن أيضاً ارتفعت عليه تكاليف الحياة، والعمل الطبي التشخيصي والعلاجي بسبب ارتفاع سعر المواد المستهلكة في تشخيص العلاج إلى أكثر من عشرة أضعاف”. ويرى الحسن أنه “لتصويب الأمر لا بد من إعادة النظر بهذه التسعيرة، وبتسعيرة كل الإجراءات الطبية، خاصة أن كل المهن حصل تعديل على أسعار أعمالها وبشكل موافق عليه ما عدا الأجور الطبية ظلت على حالها”. وكان نقيب أطباء اللاذقية الدكتور غسان فندي صرّح لتلفزيون الخبر أن “تسعيرة معاينة الطبيب لم ترتفع منذ العام 2004، ولم يطرأ أي تعديل عليها، كما حدث في باقي القطاعات، رغم المطالبة برفعها من قبل جميع الأطباء”. وأكد الدكتور فندي أن “تسعيرة وزارة الصحة في كثير من الأمور لا يمكن أن تغطي الأعمال الطبية الحديثة، وهناك بعض الأنواع الطبية غير مسعرّة كالجراحات التنظيرية والأشعة، وهذا ما سبب فوضى في تسعيرة الأطباء”. يذكر أن “معظم الأطباء يرفعون أجور المعاينة الطبية في مختلف المحافظات، وتبلغ معاينة الطبيب كحد وسطي في اللاذقية نحو 2500 ليرة، بينما ترتفع في دمشق إلى أكثر من ثلاثة آلاف ليرة بحسب كل طبيب”.

تلفزيون الخبر

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *