إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
من هي المنتخبات التي ودعت المونديال بشرف؟

نشرت صحيفة “البايس” الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن المنتخبات التي انسحبت من مباريات كأس العالم لكرة القدم بنتائج مشرّفة، من خلال تحقيق انتصار ضد المنتخبات المنافسة. وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن منتخبات مثل البيرو وتونس وبولندا قد فازت في آخر مباريات لها في كأس العالم رغم خروجها من المنافسة. في المقابل، تمكن المنتخب الكوري من إخراج المنتخب الألماني من الدوري الأول. وبينت الصحيفة أن مشاعر الحزن بسبب الخروج من المنافسة قد اختلطت بفرحة الانتصار. وحيال هذا الشأن، صرح مدرب كوريا الجنوبية إثر فوز منتخبه على ألمانيا بنتيجة هدفين مقابل لا شيء: “أشعر بالفرحة ولو أنها دون فائدة”. وقد وصل المنتخب الكوري الجنوبي إلى آخر مباراة له دون تسجيل أي نقطة. وقد كان في حاجة للفوز في انتظار أن يتغلب منتخب المكسيك على المنتخب السويدي. ونقلت الصحيفة عن مدرب المنتخب الكوري، شن تاي يونغ، أنه “لم يكن أمامنا سوى فرصة واحد بالمائة للفوز. وقد أخبرت لاعبي فريقي أن كل محاولاتنا ستكون يائسة وأنهم مطالبون بالقتال حتى النهاية”. والجدير بالذكر أن الأهداف التي سجلها كل من كيم يونغ غون وسون هيونغ مين في الدقيقتين 93 و96 قد ساهمت في إعادة الاعتبار لهذا المنتخب الآسيوي. وعلى الرغم من الانتصار المشرف، غادر المنتخب الكوري المنافسة بسبب فوز منتخب السويد بثلاثية أمام منتخب المكسيك. وأوردت الصحيفة أن منتخب البيرو والسعودية وتونس وبولندا غادروا مونديال روسيا بنفس الطريقة المشرفة. فقد وصلوا إلى اليوم الأخير من دوري المجموعات دون أمل في الترشح للدور الموالي، فقط من أجل ضمان الشرف. وإثر مغادرته، تم استقبال المنتخب البيروفي في العاصمة ليما بتشجيع حار، كما لو كانوا أبطالا. وبعد فوز البيرو على أستراليا بنتيجة هدفين مقابل لا شيء، تمكن اللاعبون من تحقيق أول انتصار لهم منذ أربعة عقود في كأس العالم. وأفادت الصحيفة بأن المنتخب البولندي خسر أمام المنتخب السينغالي بنتيجة هدف مقابل هدفين وأمام المنتخب الكولومبي بثلاثية نظيفة. وقد كان واحدا من أولى المنتخبات التي ودعت كأس العالم. ونظرا لأن روبرت ليفاندوفسكي كان عاجزا عن تسجيل أي هدف خلال هذه المنافسة، لم تكن المباراة ضد المنتخب الياباني واعدة. لكن في الدقيقة 60 من عمر المباراة، تمكن اللاعب البولندي يان بيدناريك من تسجيل هدف الفوز. ومن جهته، صرح المدرب آدم نافاوكا: “أصبحت هذه المباراة الثالثة مهمة للغاية، لقد باتت مثل هاجس حقيقي، لقد أردنا أن نؤكد أن الفريق البولندي سيقاتل حتى النهاية وهو قادر على نشر الفرحة بين صفوف شعبه”. وذكرت الصحيفة أن المباراة التي جمعت بين تونس وبنما كانت أيضا بمثابة مبارزة بين فريقين منسحبين من المنافسة لا محالة. فقد كانت بنما تبحث عن فوزها الأول في كأس العالم لأول مرة، بينما كان المنتخب التونسي يتوق إلى تحقيق الفوز الثاني في كأس العالم في تاريخه منذ 40 سنة، أي منذ سنة 1978، وتمكن من ذلك فعلا بالفوز بنتيجة هدفين مقابل هدف. وفي هذا السياق، اعترف المدرب نبيل معلول بأن “أداء المنتخب التونسي كان جيدا في جميع المباريات الثلاث. وأعتقد أنه كان انتصارا مستحَقا. كنا نعلم جيدا أن أفضل أمل لدينا في هذه المجموعة هو أن نكون في المركز الثالث”. وتحدثت الصحيفة عن المباراة التي جمعت بين المنتخب السعودي والمصري، إذ لم يتمكن محمد صلاح من الاحتفال بأي انتصار في روسيا خاصة بسبب هزيمته أمام المنتخب السعودي. وتجدر الإشارة إلى أن منتخب المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيزي قد تغلب على المنتخب المصري في آخر مباراة له، الذي تمكن من تدارك النتيجة بعد الهدف الذي سجله محمد صلاح. ومن جهته، صرح سالم الدوسري، لاعب نادي فياريال الذي منح المنتخب السعودي هدف النصر في الدقيقة 94، “لقد حققنا الفوز أخيرا، وكان فوزا مشرفا”. وبعد خروج المنتخب السعودي من المنافسة، قام المدرب بيزي بتمديد عقده كمدرب مع الفريق إلى غاية نهاية كأس آسيا الذي سينطلق في شهر كانون الثاني/ يناير. وفي الختام، أشارت الصحيفة إلى أن المغرب قد غادر أيضا المنافسة إثر المباراة التي خاضها مع إسبانيا. وقد كان على وشك تحقيق نصر تاريخي لولا ياغو أسباس وتقنية التحكيم بالفيديو. ومن جهته، صرح مدرب المنتخب المغربي، هيرفي رينارد، “بالطبع كنا نرغب في الفوز على إسبانيا، لأننا جئنا من أجل ذلك”. وأضاف المدرب قائلا: “التعادل لم يفسد علينا لحظة الوداع، لقد استمتعنا بهذه اللحظة. لقد كانت تجربة استثنائية وتعلمنا اللعب على أعلى مستوى”.

وكالة أوقات الشام الاخبارية

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *