إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
لماذا تعجز ترکيا عن التهام إدلب؟

الخبر: بينما دخلت الهدنة بين تركيا وسوريا حول إدلب يومها السابع، لم يتم الإبلاغ سوی عن انتهاكات محدودة لهذه الهدنة. التحليل: - هذا يعني أن استراتيجية السوريين لاستعادة أراضيهم المحتلة، ثم لجوئهم إلى وقف إطلاق النار في ضوء استقرار الوضع، قد أعطت ثمارها مرة أخری. -يراقب السوريون الآن الوضع حول إدلب، بينما هم بعملياتهم الأخيرة التي سيطروا فيها على ألفي کيلومتر من أراضيهم المحتلة من قبل ترکيا ولا سيما باستعادة "سراقب" يمتلکون مفتاح باب إدلب. وتدرك تركيا وقد أدركت عمليًا أنها لن تحرز أي تفوق ميداني في سوريا إلا في إطار اتفاق أستانة وسوتشي ولهذا السبب تشعر بقلق بالغ إزاء انتهاكات وقف إطلاق النار فيها وتواصل التهديد بالضرب والهجوم إذا تم انتهاك وقف إطلاق النار هناك. وقد جدد وزير الدفاع الترکي اليوم هذا التهديد في وسائل الإعلام. -وعلی أرض الواقع فقد أحرق أردوغان مؤخرًا ورقه الرابح الأخير، المتمثل في تهديد أوروبا بقضية اللاجئين ، لذلك يتحدث هذه الأيام عن عقد اجتماع رباعي مع الأوروبيين في الأسبوع القادم، ذلك الاجتماع الذي يغيب عنه غائب أساسي هو روسيا. لکن الأتراك في نفس الوقت وبصورة متزامنة يراقبون بجدية إدارة الوضع من قبل روسيا ويواصلون مفاوضاتهم مع الجانب الروسي بغرض أن يشهدوا الخروج بنتيجة ولو جزئية من طاولة المفاوضات. وفي ضوء التأکيد السوري وإصراره علی تحرير إدلب من جهة، ويأس المسلحين والإرهابيين المتواجدين في سوريا والمدعومين من قبل ترکيا من وعود أردوغان، فليس بمستبعد أن ترضی ترکيا بمراقبة الحدود السورية والتحکم فيها من حدودها الجنوبية فحسب. ومن هذا المنطلق يمکن أن نتوقع أنه في ضوء سيناريو مشرّف ستتنازل ترکيا عن تطلعاتها بشأن الحضور في إدلب والسيطرة عليها وأن ترضی بالمقابل بمراقبة الحدود الشمالية لسوريا وتقنع باتفاقية اضنة أو شيء من هذا القبيل. والآن يجب علی أردوغان، الذي لم يحقق أي إنجاز في سوريا، أن يُعدّ نفسه للدخول إلی صراع انتخابي مع منافسين أقوياء يترکز معظم هجومهم على السياسة الخارجية لاردوغان. وبالطبع ففي مثل هذه الظروف فإن إطلاق شعار "تأمين الحدود الجنوبية لترکيا بنجاح" يمکن أن يکون حاسما للرئيس الترکي.

العالم

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *