إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
المعارضة متخوفة من بيع تركيا لها ودمشق ترد بعبارة “شوكوزال”

يرن الهاتف بإصرار في أحد مكاتب القادة الأمنيين بدمشق، علم كبير بنجمتين خضراوتين موضوع بشكل أنيق ومهيب وراء المكتب، يستمر الرنين وكأنه نداء استغاثة لا يمل من تكرار نفسه، تُرفع السماعة وإذ بصوت تركي يتحدث العربية، يهز المسؤول السوري رأسه بثقة قائلاً “نعم ، لا مشكلة، سنرى” خاتماً المكالمة بعبارة مجاملة تركية “شوكوزال” ليرد المتصل التركي في نهاية مكالمته “شكراً أفندم” هو مشهد خيالي متعلق بالمعلومات التي كشفها الرئيس التركي رجب أردوغان لأول مرة حول وجود اتصالات تركية مع سورية على مستوى الأجهزة الأمنية. فقد قال أردوغان خلال مقابلة مع التلفزيون التركي الرسمي إن حكومته أبقت اتصالات على مستوى منخفض مع الحكومة السورية عبر جهاز الاستخبارات رغم أن أنقرة هي من أشد خصوم دمشق، مضيفاً حتى مع عدوك فإنك لا تقطع العلاقات في شكل نهائي فقد تحتاج اليه. فيما هي طبيعة الاتصالات التركية ـ السورية الأمنية والاستخباراتية؟ وهل تطورت أم أنها على حالها منذ العام 2011 وحتى كتابة هذه السطور رغم الدور العدائي الذي لعبته أنقرة ضد دمشق؟ هل كانت الاتصالات الاستخباراتية بين الجانبين مقطوعة طيلة فترة رهان أردوغان على الصلاة في المسجد الأموي ثم تغير الحال منذ سنة أو اثنتين على الأكثر؟ أول رد فعل على ما قاله أردوغان، كان لدى الجماعات المسلحة والمعارضة التي كانت ترى في أنقرة “أم الصبي” حالة من الهلع بدأت تنتشر بين هؤلاء، هل تتعاون الاستخبارات التركية مع نظيرتها السورية بما يخص أسماء قادة الجماعات المسلحة ومقاتليها الذين تدعمهم أنقرة؟ هل تساوم الاستخبارات التركية دمشق على رؤوس هؤلاء؟ كابوس تخلي تركيا عن الجماعات التي دعمتها بات يسري كطاعون في مخيلة المعارضين، لقد بات هؤلاء يتحسسون أقفيتهم من “خازوق” على الطريقة العصملية. الثعلب التركي لم ينكر حالة العداء مع سورية، هو حريص على التدرج في مواقفه، تلك المواقف التي ستتغير شيئاً فشيئاً بسبب وجود كل من الروسي والإيراني حلفاء سورية ضمن ثلاثية مع تركيا، لا بد أن يكون لهذا الثنائي تأثير على أنقرة . تركيا شعرت بوجود حالة من السخط العربي وتحديداً الخليجي ضدها، يحاول العرب العودة إلى دمشق، والعنوان الخليجي المعلن “مواجهة التغول التركي” أعاد أردوغان حساباته، إن عاد العرب إلى علاقاتهم وتعاونهم مع سورية بوجود حليفين قويين كالروسي والإيراني فإن كل ما عمل لأجله خلال السنوات الماضية سيكون أشبه بقلعة رملية تهدمها أول موجة، لم لا يعيد التركي علاقته بسورية بوساطة روسية وإيرانية ويقطع الطريق على الخليجي ولا سيما السعودي في ضمان وجود سورية إلى جانبه ضد أنقرة؟ بالعودة للاتصالات الأمنية بين دمشق وأنقرة، فلا يمكن أن يقتنع أحد بأن التوقيت الذي اختاره أردوغان للكشف عن هذه المعلومة أتى صدفة! مع اقتراب اجتماع يبحث اللجنة الدستورية السورية، والحديث عن شبه وقف عمل عسكري ضد الأكراد في منبج، إضافة لقضية الانسحاب الأمريكي والجدل الدائر حولها وهدنة ادلب ومصيرها، فضلاً عن المقاتلين الأجانب الذين يحملون جنسيات أوروبية والذين يرون في تركيا أرض عبور إلى بلدانهم، وكذلك التباحث حول الملف الكردي، كل ذلك يمكن أن يكون ضمن الاتصالات الأمنية، الروس والإيرانيون لعبوا دوراً لا شك في ذلك. لن تنطلي أيضاً على أي قارئ عبارة أردوغان ” بأن أجهزة الاستخبارات تحتفظ باتصالاتها وعلاقاتها مع بعضها رغم العداء بين الحكومتين! فهل يصدق أحد بأن أجهزة الاستخبارات في تركيا يمكن أن تتصرف من تلقاء نفسها دون توجيهات من المستوى الأعلى ومن أردوغان ذاته؟!.

علي مخلوف - اسيا

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *