إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
هل يجرؤ أردوغان على مهاجمة شرق الفرات؟

بعد تهديد الرئيس الأميركي تركيا بالخراب الاقتصادي إذا هاجمت الأكراد شرق الفرات، هل يجرؤ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إعطاء الأوامر للقوات التركية للهجوم على منطقة شرق الفرات؟ واضح أنّ الرئيس الأميركي الذي يستخدم العصا والجزرة مع الرئيس التركي، إذ في الوقت الذي هدّده بإلحاق كارثة اقتصادية بتركيا، عاد وغرّد بأنّ الولايات المتحدة مستعدة لدعم تركيا اقتصادياً، لا يمكنه التراجع عن اتخاذ خطوات محدّدة ضدّ تركيا إذا أصرّ الرئيس التركي على شنّ هجوم على شرق الفرات، وتحديداً ضدّ المناطق التي تشكل معاقل وحدات الحماية الكردية، وإذا لم يقم الرئيس الأميركي بأيّ عمل ضدّ تركيا فإنّ ذلك سوف يضعف موقع ترامب الذي يتعرّض لهجوم عنيف من خصومه داخل الولايات المتحدة على خلفية قرار الانسحاب من سورية وعلى خلفية قضايا أخرى منها الصراع على السلطة داخل الولايات المتحدة. وعلى الرغم من أنّ الرئيس الأميركي قد أحكم قبضته في ضوء الاستقالات، ولا سيما استقالة وزير الدفاع على السلطة، إلا أنه لا زال في وضع صعب ويواجه مشاكل وتحديات مع خصومه الذين ينتظرون أيّ خلل في أدائه للانقضاض عليه، والأرجح أنه سيكون من الصعب التراجع عن تهديداته ضدّ تركيا لأنه سوف يحمّل مسؤولية أيّ عمل عسكري يقوم به الجيش التركي شرق الفرات، مع ما سيرافق هذا العمل من مجازر، لا سيما أنّ حكومات غربية، وفي مقدّمتها فرنسا أعلنت معارضها لقرار الانسحاب الأميركي من سورية. في ظلّ هذا الواقع وما يختزنه من تحديات إزاء ترامب، فإنّ الاحتمال المرجح أن يتمسك الرئيس الأميركي بموقفه، ومن غير المستعبد أن ينفذ تهديده باتخاذ عقوبات اقتصادية، وربما سياسية ضدّ تركيا، إذا هاجمت منطقة شرق الفرات. إزاء ذلك يرجح أن تكون خيارات الرئيس التركي محصورة في إطار واحد من ثلاثة خيارات… الأول، تنفيذ تهديده لكي لا يظهر بمظهر الخانع والمذعن للتهديد الأميركي، وهذا الخنوع من شأنه أن يخلق له أزمة داخلية ويفاقم أزمات تركية كثيرة. الخيار الثاني، أن يسعى إلى التفاوض مع الولايات المتحدة لإقناعها بتغيير موقفها من العملية العسكرية ضدّ شرق الفرات أو التوصل معها لحلّ شكلي على غرار اتفاقات منبج تحفظ ماء وجهه وتخرجه من المأزق الذي صنعته تهديداته. الخيار الثالث، التراجع عن الخيار العسكري بانتظار انسحاب القوات الأميركية من سورية بشكل كامل وبالتالي إيكال مهمة السيطرة على المنطقة للدولة السورية التي ينزع وجودها مبرّرات وذرائع الرئيس التركي لمهاجمتها. حتى الآن يبدو أنّ الخيار الثاني هو الخيار المرجح الذي سوف يسلكه الرئيس التركي بعد الإنذار الأميركي.

البناء

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *