إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
كل يوم والحب يجمعنا

لم يعد غريبا بل أصبح تقليدا سنويا يصادف في الرابع عشر من شهر شباط من كل عام , فمع اقتراب عيد الحب أو ( الفالنتاين ) تتزين واجهات المحال التجارية بالهدايا والالعاب واللون الأحمر الذي لم يعد يغري العشاق كما كان في السابق رمزا للفرح والعواطف الجياشة ، فمنذ أكثر من سبع سنوات اختلفت دلالاته وأصبح قاتما يرمز للموت والدماء التي سفكت وغيبت الأحبة بسبب الأعمال الارهابية التي طالت الحجر والبشر بالمقابل نجد من يعارض فكرة هذا العيد , ويعتبره نوعا من أنواع الغزو الثقافي الغربي رغم أننا نعرف كأكثر شعوب الأرض عشقا وغراما , حيث يزخر الأدب العربي بقصص حب , وقصائد عشق نظمتها أفئدة الشعراء على مر العصور كقيس ابن الملوح وجميل بثينة وكثير عزة وشاعرنا الفارس عنترة الذي لم ينج من حر الهوى في عز استعار المعارك , حيث تذكر محبوبته عبلة وقال فيها قصيدة أصبحت رمزا للغرام ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني وبيض الهند تقطر من دمي فوددت تقبيل السيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك المتبسم وهنا نسأل : هل يحتاج الحب ليوم لنحتفي به ؟ أم إنه كائن بذواتنا وأفئدتنا ونحتاج لنفحة من عطر التذكر لنعيد وهج جمرات الحب الى الاشتعال مجددا بسبب زحمة الحياة ؟ وهل مازال للحب مكان بين السوريين في ظل الأزمة التي تعيشها البلاد ؟ الثورة استطلعت بعض الآراء وكانت اللقاءات التالية حالة دائمة تقول ناديا الأحمد وهي موظفة : إنها ترفض فكرة هذا العيد لأن الاحتفال به لا يحتاج الى يوم خاص , فالحب حالة دائمة يجب أن تكون بين الناس , وهو لا يقتصر على علاقة الحب بين الرجل والمرأة , والحب الاسمى من وجهة نظرها هو حبها لبلدها سورية التي تتمنى أن يعم فيها الامن والسلام . استمرارية الحياة أما أمجد منصور مدرس لغة انكليزية فيؤكد أنه رغم الظروف القاسية التي يمر بها بلدنا , إلا أن الاحتفال بهذه المناسبة يشكل تعبيرا عن استمرارية الحياة , فالغرق في الحزن يعني أننا استسلمنا لرياح الازمة ويضيف : نحن على يقين بأننا سنجتاز هذه الأزمة طالما أننا متمسكون بالمحبة التي هي سلاحنا الأمضى للقضاء على الإرهاب . تجديد الحب وتشير رانيا يوسف وهي طالبة جامعية الى أنها تحرص على الاحتفال بعيد الحب وتعبر عن حبها في عيد العشاق بشراء وردة حمراء وتقديمها لمن تحب , فالعيد بنظرها فرصة للتعبير عن حبها, وعودة المياه الى مجاريها بين المحبين إذا حدث سوء فهم وخلاف . تربية الأبناء على قيم الحب وتؤكد الباحثة التربوية عبير مصطفى الى أننا أحوج من أي وقت مضى للحب والاحتفال به ليس مرة في كل عام وإنما كل يوم , وتشير مصطفى الى أن الحب خلال سنوات الازمة تحول من حالة شخصية وجدانية الى حالة عامة تمثلت بحب الوطن أسمى أنواع الحب , وقد أدرك السوريون أن بقاءهم مرهون بمحبة بعضهم في السراء والضراء ، وهذا سر صمودهم , وسلاحهم الذي يواجهون به الارهاب التكفيري وأموال مشيخات البترودولار . وتدعو الباحثة الأهل لتربية الأبناء على قيم الحب وضرورته في حياتنا . أخيرا رغم الجراح سيبقى الحب سلوكا يوميا نعيشه في تصرفاتنا وأفعالنا لأننا جبلنا على الحب والصدق ، أما من لم يملك الحب فلا يدعيه فالحب منه براء . في هذا اليوم وكل يوم نتوجه الى المعشوق الجميل الذي استوطن شغاف القلب, وسرى حبه في الشرايين والأوردة , الحبيب الذي لانقوى على فراقه أو هجرانه ، والذي لأجله ترخص الأرواح , ويغدو الموت في سبيله أحلى الأقدار بلدي الحبيب سورية كل يوم وأنت بألف خير . كل يوم والحب يجمع السوريين ويوحد شملهم .

فاديا مجد - الصفحة الشخصية

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *