خبر عاجل :
  • وزارة التربية تُعلن عن بدء التسجيل على امتحانات الثانوية العامة بفروعها كافّة بدءاً من اليوم في جميع المحافظات عبر المنافذ التي حددتها مديريات التربية في دوائر الامتحانات لديها.
  • وزارة التربية: الامتحان النصفي لمادة الرياضيات للصف التاسع سيكون مركزياً و موحداً ، وقد جرى تعميم نموذج مع سلم تصحيح وتمت مناقشة نموذج آخر في ندوة على التربوية السورية .
  • تعطيل الجهات العامة يوم الخميس 30 /11 /2017 بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف.
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
فيسك يكشف محاضر جلسات خاصّة مع الحريري الأب والابن.. الأخير توقّع مصيره منذ 2009

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانيّة مقالاً للكاتب الشهير روبرت فيسك تحدّث فيها عن قبول الرئيس سعد الحريري بالمنفى الى فرنسا، وكشف تفاصيل للمرّة الأولى عن لقاءات جمعته بالرئيس رفيق الحريري ومن بعده نجله سعد.

وقال فيسك: “عندما سمعت أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مستعدّ لجلب الحريري “المختطف” وعائلته الى باريس، تذكّرت ما قاله الحريري لي منذ سنوات بعدما تولّى رئاسة الحكومة عام 2009. كنتُ أجلس في قصره في قريطم، وسألته إذا كان يحب كونه رئيسًا للحكومة في لبنان”. وأضاف فيسك: “كان معه مستشاران، وقال لي: “أتبع خطوات والدي”، وكرّرها. كان يتحدث دائمًا عن خطوات والده. ولكن سألته مجددًا “ماذا تشعر بأنّك رئيس حكومة لبنان. إجابته صدمتني، وقال: “تعرف هذا واجبي. ولكنني أشتاق للسعودية، اشتقت أن أصطحب عائلتي في السيارة نحو الصحراء ليلاً، وأن أشعر برياح الصحراء تلفحنا على وجوهنا وأن نكون لوحدنا بدون رجال شرطة، لا أمن، لا جيش”
وتابع فيسك: “أعرف والده جيدًا أيضًا، عندما اغتيل مع 21 آخرين في بيروت عام 2005، شاهدت جثّته بعد الإنفجار. تعرّفت إلى رفيق الحريري مع صديق لي عندما كنت في الرياض لا في بيروت. في العاصمة المحتجز فيها نجله اليوم”.

وأضاف: “رفيق الحريري الشاب – في العام 1990 – وقبل أن يصبح رئيسًا للحكومة، كان يجلس في مكتبه في شركة سعودي أوجيه، كان لديه أفكار رائعة عن لبنان، كان يريد إعادة إعمار بلده بعد الحرب الأهلية. سألناه “إذًا لماذا تعيش في السعودية؟” فردّ “ولمَ لا؟ إنّه بلد جيد للعيش فيه. إنّه بلد رائع- يسمح لك بألا تنخرط في السياسة!”.

وفي روايته قال فيسك: “كان رفيق الحريري يفكّر بطموحات حزب الله السياسية، وأعرب لي عن غضبه بعدما قرّر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إنشاء مقبرة للشهداء مقابل مدخل المطار الذي بناه الحريري في جنوب بيروت، وقال الحريري: “هل يُمكن أن تتخيّل؟ هذا الرجل يريد أن يضع جثامين شهداء حزب الله مقابل مدخل المطار الدولي، وستكون المقبرة أوّل ما يراه السيّاح عندما يأتون الى لبنان! وقد أوقف الحريري ذلك”.

في حكومة تضمّ وزراء من “حزب الله”، جيء بهم بعدل وحريّة، فقد توقع السعوديون من الحريري كبح “حزب الله”، ولكن كان عليه أن يحكم لبنان الموحّد، وليس قيادته نحو حرب أهلية جديدة.



ورأى فيسك أنّه عندما حاول وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، تدمير قوة الشيعة، كان لا بدّ من أن يكون لبنان ومعه الحريري من أهدافه، وأوضح قائلاً: “بن سلمان حاول تدمير النظام السوري، ولم ينجح بذلك، شنّ حربًا على الشيعة في اليمن، فتحوّلت الى كارثة، جرّب تقييد قطر إقتصاديًا بسبب علاقاتها مع إيران، ولم يفلح أيضًا، فقرّر الآن تحويل غضبه نحو لبنان. ويبدو أنّ الخطّة لن تنجح أيضًا جزئيًا بفضل ماكرون الذي قد يبرّر موقفه بأنّ الحريري لديه الجنسية الفرنسية، وماكرون يريد أن يصطحب الحريري مع زوجته وأولاده الى باريس، وبذلك لا يبقى أي رهائن وراءه. ولكن يوجد بهاء الحريري للبداية!”. وتابع فيسك روايته عن لقائه بسعد الحريري عام 2009، قائلاً: “ردّ الحريري على سؤالي جول طموحاته السياسية قائلاً: 5 سنوات في السياسة اللبنانية وبعدها سأذهب”.

وعلّق فيسك قائلاً: “مضت 8 سنوات قبل إجباره على قراءة خطاب الإستقالة في الرياض، هو “قد ذهب تقريبًا”. ويتضح الآن أن عددًا من سفراء الاتحاد الأوروبي في الرياض يخشون بشدة على حياة سعد الحريري بعد أن قرأ خطابه المشؤوم والمكتوب. يخشى آخرون على مستقبل وزير الخارجية السعودي والسفير السعودي السابق في الولايات المتحدة عادل الجبير الذي كان من المؤكد أنه حاول أن ينصح ولي العهد بعدم إكراه الحريري. وإذا كان قدّم مثل هذه النصيحة، فمن الواضح أنه لم يُستجب لها”.

كما لفت فيسك الى أنّ الحريري غير راضٍ من بعض المستشارين المقرّبين منه في “تيار المستقبل”.

ترجمة لبنان24

 

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *