خبر عاجل :
  • ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ : ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻔﺮﻭﻋﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ ﺳﺘﻌﻠﻦ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ 30 ﺗﻤﻮﺯ ﻋﺒﺮ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭﺍﻟﻨﺼﻒ ﺻﺒﺎﺣﺎً
  • ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻭﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﺗﺼﺪﺭ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻣﺘﺤﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺜﻼﺙ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ ﻭﺍﻵﻻﺕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ 2020-2019
  • ﻋﺎﺻﻔﺔ ﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺗﻀﺮﺏ ﺍﻷﺭﺽ
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
في ذكرى رحيل الأديب الكبير محمد الماغوط

في حوار أجرته معه جريدة تشرين السورية عام 1977، ورداً على سؤال يتعلق بأسباب الكتابة المبكرة في سن مبكرة عنده قال: (كان عمري عشر سنوات، عندما كنت في القرية شاهدت رجلاً يركب حصاناً أسود، وعندما كان يضرب الحصان بالسوط، كان يصيب الناس من حوله).
بدأ محمد الماغوط المولود في سلمية 1934 الكتابة في الأربعينات، وفي بداية الخمسينات نشر أشعاره في صحيفة البناء في دمشق، ثم مجلة شعر في بيروت. ويذكر الشاعر اسماعيل عامود أن الماغوط نشر أشعاره الأولى عام 1951 في مجلة الجندي السورية مع أدونيس الذي كان يعمل محرراً فيها.
ويعتبر الماغوط أهم من أسس لقصيدة النثر وواحد من كثيرين ألقوا حجراً في مستنقع اللغة الراكد، وهو لا يزال يكرر:
ـ لقد مللت الالتزام بآداب المائدة وآداب الجلوس وآداب المحادثة وقواعد المرور وقواعد اللغة.
كم أتمنى نصب الفاعل ورفع المفعول وتذكير المؤنث وتأنيث المذكر وتعريف النكرة وإنكار المعرفة.. لقد مللت الصواب واشتقت للخطأ.
قال عنه الأديب الياس مسوح: الماغوط أحد أطول قامات الشعر في كل العصور. وذكر في أكثر من لقاء معه أن بداياته الأدبية الحقيقية كانت في السجن، وأن معظم الأشياء التي أحبها أو اشتهاها وحلم بها رآها من وراء القضبان: المرأة ـ الحرية ـ الأفق. وأن تجربة السجن فجرت طاقته الشعرية الكامنة ومحاولاته الكتابية الأولى.
ويقول أيضاً أن الكتابة مهمة عنده وأنه يضيع خارج دفاتره ويخاف من الورقة البيضاء أكثر من أي شيء. وقد بدؤوا منذ الخمسينات ينقلون أشعاره إلى لغات أخرى، وصدرت بعد ذلك ترجمات عديدة له بالإنكليزية والفرنسية والفارسية والإسبانية والألمانية والنروجية. وعندما سأله أنسي الحاج في حوار معه عام 1966:
ماذا تشتهي الآن..؟ قال: الموت على ركبة امرأة عجوز في الصحراء.
وعندما سألوه ماذا يملك قال: لا أملك حتى طفولتي وذكرياتي.. لا أملك سوى أخطائي.. وأن أكبر خطأ ارتكبته في حياتي هو أنني تقدمت في العمر.

( من الفصل الخاص بالأديب في كتابي " شعراء سلمية " 2010 )

أعمال محمد الماغوط (1934- 2006 )

أهم أعماله في الشعر : حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي - سياف الزهور .
في النصوص النثرية : شرق عدن غرب الله - البدوي الأحمر .
في المقالة الصحفية : سأخون وطني .
في الرواية : الأرجوحة .
في المسرح : العصفور الأحدب - المهرج - ضيعة تشرين - غربة - المارسيليز العربي - كاسك يا وطن - شقائق النعمان - خارج السرب – قيام جلوس سكوت .
في السينما : الحدود - التقرير .
في التلفزيون : أبو الفتح الإسكندراني - مجلة الهموم - حكايا الليل - وداعاً أيها الغريب - وين الغلط - وادي المسك .
وقد ذكر في مقابلاته الأخيرة أنه بصدد إصدار عمل بعنوان ( عواء الشعوب بالمقلوب ) لكن الموت عاجله ورحل بتاريخ 3 نيسان

محمد عزوز

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *