إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
مرض يصيب الأطباء السوريين …. إقبال على الهجرة إلى الصومال

باتت الصومال الغارقة في حرب أهلية منذ العام 2009، مكاناً خصباً للعمل، وخاصة ما يتعلق بالخدمات الطبية التي استنزفت بشكل كامل، فوجد الأطباء السوريين الذين صمدوا خلال الحرب في بلادهم تلك الأرض الجرداء؛ فرصة للتعويض المادي رغم الأخطار، والإقامة الجبرية في المشافي. وأكد مصدر موثوق من مدينة صلخد جنوب السويداء، لصاحبة الجلالة: أن المدينة خسرت حتى الآن ثلاثة أطباء ومخبري أسنان خلال الأشهر الثلاثة الماضية، توزعوا بين طبيب جراح، وطبيب أطفال وطبيب أسنان برواتب مقبولة؛ تبدأ من ألف وخمسمائة دولار، وتنتهي بألفين وخمسمائة للطبيب الجراح. وعن العقود وطبيعة العمل، أضاف المصدر أن هناك مندوباً معتمداً في السويداء لهذه الغاية، والقصة بدأت عن طريق طبيبين من اللاذقية مقيمان في الصومال، هما اللذان يشرفان على تأمين فرص العمل هناك، ويوقعان عقوداً نظامية، وقد افتتحا فروعاً في عدة محافظات لهذه الغاية، والمطلوب فقط عاملين في الخدمات الطبية بعيداً عن المهن الباقية. أقارب أحد الأطباء قال لصاحبة الجلالة أن الوضع في تلك البلاد صعب جداً، والحركة بالنسبة للأطباء الذين هاجروا معدومة نوعاً ما، حيث يسكن الطبيب في المشفى أو المستوصف لأنه المكان الآمن الوحيد في البلاد. لكنهم بنفس الوقت غير خائفين لأن النقاط الطبية خط أحمر، ولا يتم التعدي عليها بعد أن وقع جميع المتحاربين بهذه الغلطة خلال السنوات الماضية، ما أدى إلى موت عدد كبير من الكوادر الطبية، أو نزوح من بقي على قيد الحياة. وبين مصدر آخر قريب من الأطباء، أن الحياة على الرغم من صعوبتها في غالبية المناطق، إلا أن المعيشة رخيصة جداً، على العكس من سوريا التي تعاني ضعف القوة الشرائية، ما جعل هؤلاء الأطباء الذين من المفترض أن وضعهم المادي جيد قياساً بباقي فئات المجتمع، لكنهم آثروا الرحيل لتحسين أوضاعهم. يذكر أن السويداء تعاني من نقص حاد بالأطباء الأخصائيين، وخاصة مشفى صلخد الذي يستعين بكوادر من باقي المناطق، كما أن مشفى شهبا الذي من المفترض أن يتم تشغيله، ما زال واقفاً حتى الآن.

صاحبة الجلالة

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *