إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
“نظر إلى الساعة وقال ترقبوا سقوط الأسد”… تفاصيل من عشاء “سفير سعودي”

كشف دبلوماسي إيراني سابق، عن تفاصيل لقائه أحد سفراء المملكة العربية السعودية، على هامش حفل عشاء في العاصمة السويسرية جنيف. وقال صادق خرازي، الذي كان سفيرا سابقا لإيران، في حوار مع القناة الرابعة للتلفزيون الإيراني، إنه “ذات يوم أقام السفير السعودي في جنيف حفلة عشاء، أعلن فيها عن السقوط المرتقب لحكومة بشار الأسد”. ولفت خرزاي إلى أن السفير السعودي “راح يراقب ساعته اليدوية بين الحين والآخر، ملمحا إلى أنه ينتظر نبأ إعلان سقوط حكومة دمشق، في اللحظات القادمة”. “وكان السفير السعودي يقول للحضور ترقبوا بعد لحظات، نهاية ما يسمى بتيار المقاومة المزعومة في سوريا، هذا هو جانب من الحقائق التي لم يُكشف عنها حتى الآن من الأزمة السورية” على حد قول الدبلوماسي الإيراني. وقال إن “المساعدات الإيرانية التي تركزت على تقديم الاستشارات العسكرية للأشقاء السوريين، كان لها الحظ الأوفر في الحصول على الثمار التي ينعم يها الشعب السوري الآن من أمن واستقرار نسبي للبلاد”. وأشار إلى أن “الكثير من التيارات والجماعات بُعيد اندلاع الأزمة في سوريا كانت تستبعد استمرار مقاومة حكومة الرئيس بشار الأسد لبضعة أسابيع أو بضعة أشهر، بل وراح البعض منها يحدد موعد سقوطها، حيث كانت بعض الجماعات زعمت أن حكومة الرئيس بشار الاسد ستسقط خلال ثلاثة أشهر قبل شهر رمضان للعام الذي اندلعت فيه الأزمة”. وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، سابقا، أن إيران ستبقي على وجودها العسكري في سوريا، وتفعل ذلك بطلب من الدولة السورية، وجاء تصريح روحاني خلال القمة الثلاثية التي تجمع رؤساء روسيا وتركيا وإيران في طهران. وقال روحاني: “الجمهورية الإيرانية تتواجد بقواتها في سوريا بطلب من الدولة السورية للمساعدة بمكافحة الإرهاب”. وتابع روحاني قائلا: “إن موضوع وجود قواتنا في سوريا هو قيد البحث وسيتحدد مصيره في المستقبل القريب”. وأضاف: “تواجدنا في السابق وفي المستقبل ليس لفرض إرادتنا على أي أحد”. وأكد روحاني أن بلاده وتركيا وروسيا، تمكنت من وقف الإرهاب في سوريا. وقال في هذا الصدد: “تمكنا من وقف الإرهاب في سوريا وكبح انتشاره في العالم إلى حد بعيد. واليوم وبفضل الجهود المذكورة أعدت الأرضية للحوار الوطني البناء بالصيغة السورية السورية”.

وكالة أقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *