إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
في دمشق .. أقدم شرطي مرور في العالم ما يزال يمارس مهنته

لا يمكن تصوّر “تقاطع فيكتوريا” وسط دمشق، دون شرطي السير محمد زياد شهوان، الرجل الثمانيني الذي استطاع خلال الـ 50 عاما الأخيرة تنظيم تدفق الزحام في هذه المنطقة التي تعد أكثر تقاطعات قلب العاصمة السورية (دمشق) ازدحاما، تحول مع الأيام إلى جزء من كيمياء المكان: تربطه بالجميع علاقة طيبة يندر مصادفتها بين سلطة المرور والسائقين، يعرفه المسؤولون وأصحاب الشركات والمحال والموظفين، وبالطبع السائقون، وفي مقدمهم سائقو التكسي في دمشق. الشرطي شهوان، ومع أنه أحيل على التقاعد منذ سنوات طويلة تقارب ربع قرن، لكنه فضل أن يتابع عمله في المكان نفسه، متكئا على احترام وتفهم متبادلين يجمعانه مع السائقين للدرجة التي تبدأ الأسئلة عنه وعن صحته حال غيابه على عادة الأهل والأصدقاء. الأكثر غرابة، أنه لم ينظم أية مخالفة مرورية، كما يؤكد منذ بدأ الخدمة عام 1968، وهي حالة يندر حدوثها عموما، مكتفيا بالتنبيه، ويبدو أن هذا الأسلوب ترك أثرا لدى أعداد من السائقين الذين صاروا يخجلون من المخالفة. انتسب شهوان إلى سلك الشرطة عام 1968 وحسبما يفترض، فقد انتهت خدمته عام 1994، لكنه حظي باستثناء خاص لبقائه في الخدمة حتى يومنا هذا نظرا لقدرته المذهلة على جمع المتناقضات: ود بين السائق والشرطي، وتنظيم سير فريد عند أكثر عقد الازدحام في العاصمة دمشق. خلال المدة الطويلة من خدمته، شهد الشرطي شهوان، ولا يزال، حوادث كثيرة مرت على المنطقة، لكنه لم يفكر يوماً في التغيب عن مكانه المعهود منذ عام 1970، وعندما عانت العاصمة من قذائف وتفجيرات في سنوات الحرب الأخيرة، ظل الرجل صامدا، ينظم السير بروية وانسيابية قدر المستطاع رغم تساقط القذائف التي كان الإرهابيون المتمركزون في الغوطة الشرقية يطلقونها عشوائيا على وسط العاصمة. إحدى تلك القذائف سقطت بالقرب منه… (لكن الله قضى بألا تصيبني بأي مكروه)، كما يقول لـ “سبوتنيك”. الشرطي الأقدم في العالم على الأرجح، هو اليوم مستمر بعمله كجزء لا يتجزأ من قلب العاصمة السورية، أقدم مدينة مأهولة في التاريخ، ومن موقع عمله الأطول مدة بشكل فريد، يشرح شهوان في حديثه لـ”سبوتنيك” أن محبته الكبيرة لعمله دفعته ليستمر في تقديم كل ما لديه، إضافة إلى محبة الناس والتواصل اليومي معهم، داعيا رجال الشرطة لمحبة عملهم والإخلاص له مع التقيد بالأنظمة والقوانين ومعاملة المواطن كما يجب لكونه ابن البلد ومحور الحياة فيها، والأهم برأيه أن لكل إنسان رسالة يجب أن يؤديها على الوجه الأكمل.

وكالة أقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *