خبر عاجل :
  • وزارة التربية : تنطلق صباح غد الأحد 2018/12/16 الامتحانات الفصلية للفصل الدراسي الأول في القطر العربي السوري
  • موعد انعقاد الملتقى الثاني للإعلام الرقمي،يوم الأحد 16 كانون أول 2018
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
رئيس الوزراء الأردني الجديد أصله سوري !

كلف العاهل الأردني الملك، عبد الله الثاني بن الحسين، وزير التربية والتعليم، عمر الرزاز، بتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة حكومة هاني الملقى. اللافت في سيرة الرزاز هو انتمائه لعائلة سياسية، إذ كان والده منيف الرزاز عضوًا بارزًا في القيادة القومية لـ”حزب البعث العربي الاشتراكي”. ولد منيف الرزاز عام 1919 في سوريا، وتزوج في 1949 من لمعة بسيسو المولودة في مدينة حماة السورية عام 1923، ورزقا بكل من الأديب الأردني مؤنس 1951، وعمر (رئيس الوزراء) 1960، وزينة عام 1971. وتنقل منيف الرزاز بين أربع دول عربية (دمشق والقاهرة وعمان وبغداد) وتعرض إلى عدة اعتقالات في خمسينيات القرن الماضي. وانتخب أمينًا عامًا لـ”حزب البعث العربي الاشتراكي” عام 1965 فانتقل إلى دمشق، قبل أن يعود إلى الأردن في 1967، وينتخب عام 1977 أمينًا عامًا مساعدًا للحزب لينتقل مجددًا من عمان إلى بغداد. وبعد تولي صدام حسين الرئاسة في العراق 1979، اعتقل عددًا من أعضاء القيادة القطرية للحزب بينهم منيف الرزاز الذي وضع تحت الإقامة الجبرية بعد طلبه من حسين أن يحال الحزبيون المعتقلون إلى لجنة تحقيق حزبية تضم أعضاء من القيادة القومية. وبقي منيف تحت الإقامة الجبرية حتى عام 1984، بأمر من صدام بالرغم من واسطة الكثيرين، وفي مقدمتهم الملك الأردني الراحل، حسين، بحسب ما جاء في كتاب “منيف الرزاز من الاعتقال إلى الاغتيال” على لسان عمر الرزاز، قبل أن “يُدس له السم ليموت وينتق الدم من فمه”.

وكالة أوقات الشام الاخبارية

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *